المدونة

لا شك أن بدايات التجارب في بلد الدراسة نتصادم فيها مع كثير من التوتر والضيق وربما اليأس، فتجربة السفر والدراسة في الخارج ليست أبدًا بالأمر اليسير الذي يمكن أن نمر إليه نفسيًا هكذا بسهولة، هي حتمًا نقلة نوعية حضارية تمهد لكثير من التساؤلات والتحديات التي يجب أن نواجها وملؤنا الأمل والمعرفة.

الدراسة في الخارج حلم يراود كثير من الشباب العربي؛ نافذة أمل من خلالها يطلون على مستقبل أفضل يتمنونه، والطريق إلى ذلك الأمر لم يكن يوما باليسير، لكنه عبر إرادة وتصميم وتسلح بقدر مناسب من المعرفة والتمرس سيصير حتما هذا الحلم واقعا ملموسا، والتجارب في هذا الصدد كثيرة جدا، وما موقعنا في هذا الصدد إلا خلاصة أفكار وتجارب نطمح من خلاله أن نساعد الشباب التواق لـ الدراسة في الخارج أن يلاقي فرصته ويصل إلى كل ما يريده من آمال.

يطمح الكثير من الطلبة عبر العالم إلى إيجاد منفذ لتحقيق طموحاتهم الواسعة الآفاق غير أنهم كثيرا ما يصطدمون بجملة من العوائق و العراقيل. و لعل أول مطمح للطلبة الجامعيين هو إيجاد تأشيرة الانتساب لإحدى الجامعات العالمية المرموقة خارج أوطانهم. و لعل معايير اختيار الجامعة متشابهة او تكاد تكون موحدة لدى جميع الطلبة و أهمها: اختيار جامعة ذات سمعة عالمية متواجدة في مدينة كبرى مع تكلفة قليلة أو معقولة نسبيا.

يتزايد شغف طبقة الطلبة الجامعيين اليوم نحو السفر للخارج و اقتناص فرصة الظفر بتكوين أكاديمي عالمي يعزز مسيرتهم الدراسية و يمكنهم من اقتحام مجال الحياة المهنية بثقة و إرادة. و تعتبر الجامعات الماليزية وجهة أولى لملايين الطلبة عبر العالم العربي و العالم رغبة في الاستفادة من الخبرات العالمية و المكانة الأكاديمية المرموقة التي تنفرد بها ماليزيا كصرح عالمي للثقافة و البحث العلمي. و التساؤل المنطقي الذي يطرح نفسه بإلحاح في هذا الإطار هو

يعتبر حلم الدراسة في الخارج المطلب الأكثر انتشارا بين شرائح طبقة الشباب خاصة أولئك الذين يتميزون بملكات و مهارات لم تجد التشجيع و المساندة في اوطانهم الأصلية. و يتصدر الطلبة العرب الطليعة كونهم من أكثر الفئات تضررا من الأوضاع الاجتماعية و الثقافية في بلدانهم حيث أصبح حلم الالتحاق بإحدى الجامعات الكندية نافذة أمل تحمل الكثير من الطموح لنيل مستويات عالية من التأهيل العلمي و الأكاديمي. فهل من الممكن للطالب العربي أن يجد طريقا لتحقيق هذا الطموح؟

الدراسة في امريكا تعد واحدة من الوجهات المفضلة لأولئك الذين يرغبون في قضاء فترة فى الخارج. إذا كنت ترغب في قضاء مدة للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، يمكنك الحصول على درجة او على بعض الدراسات في المدارس الثانوية. يمكنك ايضا ان تدرس فى اى جامعة أمريكية تريد حيث يمكنك دراسة بعض البرامج نصف السنوية في الولايات المتحدة الأمريكية,

كثير منا يبحث عن فرص أفضل لبناء حياته واكمال مسيرته الدراسية في بلد متقدم علميا يواكب التطور العالمي ويوفر العديد من المزايا والفرص لتطوير المجال الوظيفي وهي من احد اهم الاسباب للبحث عن جامعة للدراسة في الخارج.
ماليزيا هى واحده من اكثر البلدان استقرارا وامنا فى العالم مع معدل جريمه منخفض , ولا يحدث بها كوارث طبيعيه , وذلك يحث ويشجع الطلاب الدوليين على العيش والدراسه فى ماليزيا.

ماذا تعرف عن دراسة برامج إدارة الأعمال في ألمانيا!
هل تعلم بانك تستطيع الدراسة في ألمانيا باللغة الانجليزية؟
احصل على قبولك الجامعي في ألمانيا – برلين لبرامج (البكالوريوس و الماجستير) في تخصصات ادارة الأعمال و ادرس باللغة الانجليزية من جامعة International University of Applied Science – IUBH

لدى النظر عن كثب حول أبرز أسباب للدراسة في امريكا فإننا سوف نلحظ بوضوح ذلك التوجه الكبير نحو السفر إلى الولايات المتحدة والرغبة والحلم الذي باتت أمريكا تمثله للجميع بمكانتها الهامة والمحورية، حيث تمثل أمريكا القرن الحادي والعشرين البوصلة التي يتوجه إليها رواد العلم باحثين عن أمل ومتسلحين بحلم تحقيق الإنجاز والعودة إلى ديارهم مع الكثير من المعرفة التي من شأنها أن تحقق نهضة علمية ضمن بلدانهم ولكن ما الذي جعل أمريكا تحتل تلك المرتبة الريادية في العالم وما هي الحقيقة التي جعلت منها منارة العلم ….

Copyrights ©2016: Golden Gate USA, Study Abroad.