Blog

ماذا تعلم عن دراسة برنامج إدارة الأعمال في أمريكا؟

الولايات المتحدة الأمريكية واحدة من أقوى المراكز الاقتصادية عالميا كما أن جامعاتها المرموقة من أقوى الجامعات في العالم لذلك تعد دراسة الأعمال فيها فرصة ممتازة للطلاب الراغبين في الدراسة في الخارج.

 دراسة إدارة الأعمال والاقتصاد MBA (Master of Business Administration) في الولايات المتحدة تزيد من فرص حصول الطالب على عمل في شركات كبيرة بعد انتهاء فترة الدراسة ذلك لأن الدراسة لا تقتصر فقط على المادة العلمية والأكاديمية ولكنها تشمل التدريب على الحياة العملية. وتتيح للدارس فرصة التعرف بشكل مباشر على السياسات الاقتصادية الأمريكية وتأثيرها على العالم ما يجعله أكثر قدرة على قراءة سوق العمل واحتياجاته.

وفقا لتقييم التايمز للتعليم العالمي 2012- 2013 فإن 15 جامعة أمريكية ضمن أفضل 20 جامعة في العالم وهي تعد الوجهة الدراسية الأولى للطلاب الدوليين ومن أبرز الجامعات الأمريكية والتي تقدم برامج دراسية متميزة في الاقتصاد والأعمال ( جامعة هارفارد، معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، جامعة ستانفورد، جامعة بيركلي، جامعة كاليفورنيا).

وتقدم أكثر من 3000  جامعة أمريكية برامج جامعية في الأعمال لمدة أربعة سنوات للحصول على درجة البكالوريوس، حوالي 1000 كلية برامج للحصول على درجة الماجيستير، أما بالنسبة لدراسة اللغة في الخارج أو في الولايات المتحدة تحديدا فتوجد برامج متخصصة للطلاب ماقبل MBA.

الدراسة في الولايات المتحدة بشكل عام مكلفة نوعا ما مقارنه مع باقي الدول، لذلك كثير من الطلاب الدوليين يعملون بدوام جزئي أثناء الدراسة لتغطية نفقاتهم الدراسية والمعيشية، ويمكن للطلاب الذين يحملون تأشيرة F-1 وهي التأشيرة التي تعطى للطلاب الدوليين الذين تم قبولهم في أحد الجامعات الأمريكية بدوام كامل، يمنح لهم الحق في العمل لمدة 20 ساعة إسبوعيا بدوام جزئي داخل الحرم الجامعي وذلك في السنة الأولى من الدراسة بعد انتهائها يمكن للطالب تقديم طلب لإدارة الهجرة الأمريكية للحصول على تصريح عمل خارج الحرم الجامعي لمدة تصل الى 3 سنوات مما يعزز من خبرة الطالب في الحياة العملية، وضمن راتب جيد يبدأ من $40000 الف دولار سنويا.

دراسة إدارة الأعمال

دراسة إدارة الأعمال  MBA تنقسم لنوعين من الدراسة:

الأول يقوم على تأسيس الطالب الذي ليس لديه فكرة عن إدارة الأعمال فيبدأ بدراسة فكرة مبدئية عن علوم الاقتصاد والأعمال والمحاسبة وكذلك العلوم المالية والتسويق والموارد البشرية.

النوع الثاني أو المرحلة الثانية من الدراسة للطلاب المتخصصين لدراسة كل التفاصيل الخاصة بإدارة الأعمال واختيار من التخصصات المتعددة وفي بعض الأحيان تكون هناك برامج دراسية متعددة للطلاب الذين لديهم اهتمامات متعددة ويرغبون في دراسة أكثر من تخصص.

اختبارات القبولات الجامعية لبرنامج MBA تختلف من جامعة لأخرى او حسب تصنيف الجامعه واعترافها دوليا.

1) حيث بعض الجامعات المعترفة من قبل منظمة AACSB accredited والقوية على مستوى العالم تحتاج الى معدلات عالية في البكالوريوس حيث المعدل يجب ان يكون 3 من 4 على النظام الامريكي لمعادلة الشهادات، بالاضافة الى اجتيار اختبارات التوفل TOEFL  بدرجة 80 على الاقل او الايلتز IELTS  بدرجة 6.5. أيضا معظم هذه الجامعات تحتاج الى امتحان GRE  او GMAT ضمن درجة معينة لكي يضمن قبولك في الجامعة بالاضافة الى سنوات الخبرة الادراية لديك. ولا ننسى ايضا بان رسوم هذه الجامعات تكون مرتفعه ايضا عن غيرها حيث تبدا تكاليف السنة الدراسية فيها من $20000 الى $40000 للسنة الواحدة.

2) وتأتي بعدها الجامعات الأقل اعترافا وغالب ما تكون معترفة من قبل منظمة DEAC  او CHEA

وعموما هذا النوع من الاعتراف يتطلب  متطلبات أقل من سابقه حيث يمكن ان تحصل على قبول جامعي بدرجة 2.5 من 4 وبدرجة او بدرجة ايلتز 5.5  او بدون امتحان الجي ار اي او جيمات. أيضا  رسوم هذه الجامعات منخفضة  تبدأ من $10000 الى $15000 للعام الدراسي

ولكن بشكل عام عليك البدء في التقديم مبكرا مدة لا تقل عن 3 الى 6 اشهر قبل بدء البرنامج، و ينبغي أن يترك الطالب انطباعا جيدا لدى المؤسسة المتقدم لها فمثلا عليه أن يحدد أولوياته و أولها اختيار التخصص الذي يرغب في دراسته سواء العلوم المالية أو التجارة أو الاقتصاد وغيرها، في الاستمارة الشخصية التي يطلب من الطالب استكمال خاناتها للتعرف على شخصيته عليه أن يكون صادق وصريح في ذكر مؤهلاته الشخصية. منها ضرورة إجادته للغة الإنجليزية وذلك من خلال اجتياز اختبار التوفل TOFEL  او IELTS.  في بعض الجامعات يستثنون هذا الشرط إذا استوفى المتقدم الشروط الأخرى على أن يتقدم لأحد برامج تعليم اللغة الانجليزية و يبدأ الدراسة فور انتهاء مدة البرنامج وهذا ما يسمى هنا بالقبول المشروط، حيث يقبل الطالب بشكل شرطي بحيث يجب عليه دراسة اللغة أولا ثم بعد الانتهاء من المستويات المطلوبة ينتقل الى دراسة البرنامج. ايضا تطلب رسائل تزكية من المعلمين السابقين للطالب للتعرف على مستواه الدراسي وهواياته المختلفة.

إذا على الطالب دائما يجب ان يأخذ في الحسبان مجموعة هذه العوامل و يعرف ماذا يريد بالتحديد وما هي ميزانينه وما هو هدفه من هذه الشهادة وهل الجامعة معترفة في بلده في حال يريد العمل في وظيفية حكومية أو في عمله او مشروعه الخاص او في حال يريد ان يكمل دراسة الدكتوراه. وبعدها يستطيع ان يقرر ويتخذ القرار الصحيح المناسب له. “وهنا القرار الصحيح يختلف من طالب الى طالب بما يناسب مع وضعه وحالته.”

لذلك ننصح دائما الطلاب الدولين بالتواصل مع مستشارينا الأكايمين في شركتنا غولدن غيت لنعطيك افضل الفرص الممكنة ضمن ما تحتاجه من خيارات تناسبك وتساعدك في ايجاد الجامعة المناسبة وتحضير جيمع الاوراق المطلوبة لتصبح على بر الأمان في  بداية رحلتك الدراسية في الخارج.

اقرأ أيضا: ما هي الأسباب التي تدفعك للدراسة في أمريكا

Copyrights ©2016: Golden Gate USA, Study Abroad.