Blog

ماليزيا…آفاق واعدة نحو تكوين أكاديمي بمستوى عالمي

 ماليزيا…آفاق واعدة نحو تكوين أكاديمي بمستوى عالمي

يتزايد شغف طبقة الطلبة الجامعيين اليوم نحو السفر للخارج و اقتناص فرصة الظفر بتكوين أكاديمي عالمي يعزز مسيرتهم الدراسية و يمكنهم من اقتحام مجال الحياة المهنية بثقة و إرادة. و تعتبر الجامعات الماليزية وجهة أولى لملايين الطلبة عبر العالم العربي و العالم رغبة في الاستفادة من الخبرات العالمية و المكانة الأكاديمية المرموقة التي تنفرد بها ماليزيا كصرح عالمي للثقافة و البحث العلمي. و التساؤل المنطقي الذي يطرح نفسه بإلحاح في هذا الإطار هو:

ماليزيا

ماليزيا

لماذا ماليزيا تحديدا؟

تنفرد ماليزيا بجملة من المحفزات التي تجذب نحوها أعدادا ضخمة من الطلبة الذين يتطلعون إلى تسهيلات تمكنهم من تحويل طموحاتهم إلى إنجاز ملموس و تفجير ملكاتهم و طاقاتهم الكامنة في مجال الدراسة الجامعية و البحث العلمي. و من جملة هذه التحفيزات

الاستقرار السياسي و الأمني و جو الراحة و الاطمئنان الذي توفره للأجانب حيث سجلت ماليزيا أدنى معدلات الجريمة عبر العالم بفضل السياسات الحكيمة في التعامل مع الانحرافات الأخلاقية و الاعتداءات على أمن المواطنين. يعتبر هذا أحد أكثر العوامل المحفزة التي تستقطب الطلبة من جميع مناطق العالم رغبة في الاستمتاع بتجربة دراسية آمنة و هادئة تدفعهم للتحصيل و تحقيق أهدافهم المعرفية.

ماذا عن التكاليف؟

نعتبر تكاليف الدراسة و الإقامة من أهم العوائق التي كثيرا ما يواجهها الطلبة في طريقهم نحو بناء مستقبلهم الأكاديمي خارج أوطانهم. من المثير للاهتمام أن الجامعات الماليزية تقدم تسهيلات مادية و تكاليف جد معقولة إن لم نقل منخفضة للطلبة مقارنة ببقية الجامعات العالمية. حيث يمكن للطالب أن يغطي جميع نفقات الدراسة و الإقامة دون الحاجة للاستدانة أو طلب المعونة.

ما هي طبيعة التكوين الأكاديمي الماليزي؟

تعتبر ماليزيا صرحا حضاريا و فكريا يشهد له بالكفاءة و القدرة على منافسة كبريات الدول في جميع المجالات. و بذلك تحتل مرتبة قيادية من حيث نوعية التكوين الأكاديمي الراقي و المواكب للمستوى العالمي مع تبني آخر النظريات و أحدث الطرق في البحث العلمي و تشجيع الكفاءات المحلية و العالمية و هذا ما يجعل من الجامعات الماليزية قطبا ذا سمعة عالمية.

هل يمكنك العمل بالموازاة مع دراستك؟

توفر السياسات الماليزية فرصة لتحسين أحوالك المادية بالموازاة مع نيلك فرصة الدراسة في إحدى الجامعات الماليزية. حيث ستتمكن كطالب من تأمين حاجاتك الأساسية اليومية من خلال وظائف موجهة خصيصا للطلبة إلى جانب نشاطهم الدراسي. نؤمن السلطات الماليزية فرص عمل للطلبة تتناسب مع جدولهم الدراسي و إمكانياتهم و هذا ما يهدف أساسا إلى تشجيعهم ماديا و سد أوقات فراغهم إضافة إلى اكتساب خبرات تؤهلهم لخوض سوق العمل مستقبلا.

هل هناك عوامل أخرى؟

إضافة إلى كل ما ذكر فإن الأنظمة الماليزية تتبنى مناهج تسهيلية لاستقطاب الأدمغة و الاستفادة من خبراتها من بينها تسهيلات في الحصول على التأشيرة و التقديم لدى الجامعات الماليزية كما أن التعامل باللغة الإنجليزية يمثل عاملا إضافيا في إطار تسهيل التعاملات و استقطاب الطلبة الأجانب. يضاف إلى ذلك طبيعة المجتمع الماليزي المتعدد الثقافات و الأديان و الذي يجعل منها مزيجا حضاريا متكاملا.

بعد استعراض جملة التسهيلات التي توفرها الدولة الماليزية في سبيل تشجيع البحث العلمي تجدر الإشارة إلى ضرورة العمل على الحصول على فرصة للاطلاع على هذا الصرح المتميز من صروح الفكر و الحضارة و الاستفادة من التجربة الماليزية الواعدة في مجال البحث العلمي و الإنجازات الفكرية العملاقة التي تواكب الركب العالمي.

Copyrights ©2016: Golden Gate USA, Study Abroad.