ما هي البرامج التأهيلية الخاصة بالدراسة في الخارج

جميعنا يعلم الفروق الكبيرة الكائنة بين التعليم لدينا في دولنا العربية وبين التعليم في الدول الغربية من مثل أمريكا ودول أوروبا، لذلك حينما يود أحد الطلاب العرب تغيير مساره التعليمي من بلد عربي إلى بلد آخر غربي مثل أمريكا مثلًا؛ فإنه يلزمه إجراء بعض المعادلات ودراسة بعض المواد التأهيلية التي تمكنه من استيعاب النظام التعليمي المقبل عليه، لذلك وجُدِت البرامج والدورات التأهيلية والتي سنتعرف عليها بالتفصيل من خلال هذا المقال.

ما هي البرامج التأهيلية؟

هي برامج دراسية موضوعة خصيصًا للطلاب الدوليين من أجل مساعدتهم في الوصول إلى مستوى دراسي معين يتناسب مع التحاقهم بإحدى الجامعات العالمية، تتنوع هذه البرامج لتشمل عديد من جوانب التخصص والمعلومات العامة، بينما الجانب الأكبر منها متعلق باللغة وتعلمها وإجادتها على الصورة الأكاديمية المثلى التي تمكن الطالب لاحقًا من استيعاب المواد الدراسية التي سوف تدرس له حين التحاقه بإحدى برامج الجامعة.

تسبق البرامج التأهيلية الدراسة في الخارج، حيث تقدمها عديد من الجامعات العالمية بغرض استيفاء شروط الالتحاق بها أو إعداد منسبيها من الطلاب الدوليين للوصول إلى حالة جيدة من حيث اللغة والمادة العلمية التخصصية المتوقع من الطالب دراستها لاحقًا، مع العلم أنه ليس شرطًا إكمال الدراسة في نفس الجامعة التي درست فيها البرامج التأهيلية وإنما يمكنك الالتحاق بغيرها بناء على النجاح والإجازة التي حصلت عليها بعد انتهاء الكورس.

لماذا البرامج التأهيلية فرصة جيدة؟

نعم هي فرصة جيدة جدًا للطلاب الذين يودون رفع كفاءتهم العلمية واللغوية، وبالإضافة إلى رفع الكفاءة فهذه البرامج تساعد منتسبيها على تجاوز الحواجز النفسية والرهبة المبدئية التي توجد في العادة لدى الطلاب الدوليين في شهورهم الأولى من الوصول، وتعمل على انسجامهم في الحرم الجامعي مع بقية الطلاب القادمين من بلاد أخرى كثيرة.

محتوى البرامج التأهيلية

تركز هذه البرامج على جزئيين أساسين هما الجانب الأكاديمي التخصصي بما يشمله ذلك من مواد مناسبة لتخصصك كطالب فضلًا عن المهارات الأكاديمية المختلفة لكتابة الأبحاث العلمية الموثوقة، أما الجزء الثاني فهو اللغة الإنجليزية أو غيرها من اللغات التي ستدرس بها مستقبلًا في البلد المضيف.

اجتياز البرنامج التأهيلي عبر تحقيق المستويات المطلوبة منك فيه فضلًا عن تحقيق نسبة الحضور المناسبة يضمن لك الحصول على مكان في الجامعة التي تدرس بها أو أي من الجامعات الأخرى التي تودها.

لماذا قد أحتاج إلى كورس تأهيلي؟

كما سبق وأشرنا هناك بعض الأسباب التي تدفعك –كطالب دولي-إلى المرور عبر بوابة البرامج التأهيلية وهي كالتالي:

  • الفروقات في نظم التعليم بين دولتك الأم وبين الدولة المضيفة التي تريد إكمال دراستك فيها، فعدد السنوات ربما يختلف من دولة لآخري، والمواد الدراسية أو محتواها ربما هو الآخر يختلف، ومن هنا تحتاج كطالب دولي أن تسدد خانات النقص في معارفك قبل انضمامك إلى النظام التعليمي للبلد المضيف.
  • الانضمام إلى جامعة تحتاج إلى درجات قبول أعلى من معدلك، البرنامج الأكاديمي يضمن الانضمام لها عبر اجتيازه.
  • إعداد ذاتك معرفيًا وعلميًا ولغويا، حتى وإن كان معدلك يسمح لك بالانضمام للجامعة التي تريدها، فالانتظام في برنامج تأهيلي هو أمر مهم لك من أجل ترسيخ أقدامك أكثر وضمان التفوق الجامعي المستقبلي.

مع من تتناسب البرامج التأهيلية؟

تتناسب مع جميع الطلاب الدوليين الراغبين في تحسين مستواهم سواء كانوا طلابا يرغبون في الحصول على البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه، وذلك كونها مؤهلة للتعلم من الجوانب اللغوية كما الأكاديمية التخصصية.

GGSA Educational Consulting Agency