العمل مع الدراسة في الخارج : افضل الوظائف للطلبة الدوليين

العمل مع الدراسة في الخارج

لا شك ان مرحلة الدراسة في الخارج تعتبر من اهم التجارب التي قد يعيشها الطالب، الا انها و في كثير من الاحيان قد تثقل كاهل الطالب الدولي ماديا، لذلك فالتفكير في العمل مع الدراسة في الخارج هو امر ضروري ، و يسمح  للطالب بتأدية فواتيره الاضافية، تمويل انشطته الترفيهية،  اضافة الى السفر و الاستكشاف، الشيء الذي يصعب على المرتب الشهري او المنحة الدراسية تغطيته.

اذا كنت تفكر في عيش تجربة العمل مع الدراسة في الخارج فانك لست وحيدا في رحلة البحث هاته، اذ ان العديد من الطلبة الدوليين يلجؤون الى البحث عن عمل مناسب و متوافق مع جدول دراستهم، والذي لا يعيق باي شكل كان الهدف الذي غادر الطالب بلده الاصلي ليصل اليه ألا و هو الدراسة، مع الاخذ بعين الاعتبار ضرورة احترام قوانين البلد الذي يدرسون فيه، نظرا لاختلاف الانظمة التي تقنن عمل الطلبة الدوليين و التي يجب الاطلاع عليها قبل تقديم طلب العمل، اذا كنت تنوي السفر للدراسة في الولايات المتحدة، تعرف على اهم الاشياء التي يجب عليك معرفتها قبل اتخاذ القرار.

سنقترح في هذا المقال لائحة لبعض افضل الاعمال بدوام جزئي، و التي قد تكون مناسبة لمعظم الطلبة ذكورا و اناثا، اضافة الى كونها وظائف يسهل معها التوفيق بين العمل و الدراسة، و لا تتطلب الكثير من الجهد او اية مؤهلات خاصة.

اقرأ كذلك : تعرف على الخيار الافضل لسكن الطلبة الدوليين.

العمل في الجامعة :

التوفيق بين العمل و الدراسة

يعد العمل في الحرم الجامعي احد الخيارات الاكثر شعبية لدى الطلاب الدوليين في بعض البلدان كالولايات المتحدة الامريكية ، و يشمل ذلك العمل في الكافتيريا و المكتبة او غيرها من المرافق الجامعية.

و يتيح العمل داخل الجامعة ايضا خيار آخر وهو الاشتغال لصالح اتحاد الطلاب، الذي يعتبر فرصة جيدة للانخراط و المشاركة في الحياة الجامعية، ومساعدة الطلاب الآخرين خاصة الجدد لجعل تجاربهم الدراسية افضل.

كما يمكن العمل في الحرم الجامعي الطالب الدولي من التعارف والتعامل مع اشخاص جدد، و يتيح له ايضا تحسين مهاراته اللغوية وخوض تجربة ذات اهمية بالغة في تكوينه الشخصي.

العمل في المطاعم أو المقاهي:

العمل و الدراسة

عند الحديث عن العمل مع الدراسة في الخارج ، فيعتبر العمل في المطاعم المقاهي من الخيارات السائدة، اذ ان هناك العديد من الفرص التي تتيح للطالب الدولي الاشتغال في هذا المجال دون تجربة مسبقة، كما تعتبر من اسهل الخيارات التي يمكنك كطالب دولي ان تلجأ اليها لإيجاد وظيفة.

من الواضح والمتعارف عليه ان المطاعم و المرافق المشابهة في بحث دائم عن موظفين لتقديم المساعدة في تغطية طلبات الزبائن، لذلك يسهل ايجاد وظيفة بسرعة في هذا القطاع، و من بين مزايا هذا العمل انه يوفر لك فرصة للتواصل مع مختلف انواع الاشخاص مما ينمي مهاراتك اللغوية وقدراتك على كسب الثقة الكافية للتعامل مع الغير.

العمل عبر الانترنت :

العمل عبر الانترنت

لربما تكون من اقل الخيارات شعبية و اقبالا من طرف الطلبة الدوليين، الا ان العمل عبر الانترنت يترك مجالاواسعا للطالب الدولي من اجل التركيز على دراسته الجامعية جنبا الا جنب مع تحقيق مدخول اضافي من العمل في المنزل.

هناك الكثير من الخيارات التي قد تتيح لك كطالب دولي من العمل عبر الانترنت و تحقيق مدخول اضافي يساعدك على دفع واجباتك المادية، مثل العمل كمترجم من اللغة الانجليزية للغتك الام، او الاشتغال ككاتب محتوى او محرر لموقع الكتروني، او حتى مصمم او مبرمج اذا كانت لديك الخبرة الكافية، او كان مجال دراستك يدخل ضمن هذا الاختصاص.

في النهاية، يجدر التذكير ان العمل مع الدراسة في الخارج هو بالفعل امر ضروري و خيار لا بد منه بالنسبة للكثير من الطلبة الدوليين، الا ان تركيزك الاساسي كطالب يجب ان ينصب على تحقيق نتائج دراسية مستحسنة و النجاح في مسارك الجامعي، لذلك تجنب دائما الوظائف التي تتطلب مجهودا ذهنيا او عضليا كبيرا، او تقتطع جزءا كبيرا من وقتك اليومي حتى وان كانت بمقابل مادي محفز.

موضوع مشابه : كيف اتعلم اللغة الانجليزية ؟

GGSA Educational Consulting Agency