20 سببًا مقنعًا يدفعك للدراسة في الخارج

الدراسة في الخارج هي حلم يراود كثير من الشباب العربي، لكن البعض ما زال مترددا ويحتاج إلى مزيد من الأسباب المقنعة كي يتخذ قراره ويحول حلمه هذا إلى واقع وحقيقة، لأجل ذلك نقدم لكم في هذا المقال 20 سببا يدفعكم لاتخاذ قراركم والمضي قدمًا في اتجاه الدراسة في الخارج.

أما بالنسبة للطلاب الذين خاضوا هذه التجربة بالفعل أو ما زالوا على قيدها حتى الآن فسيسعدنا كثيرا أن تخبرونا عن أسباب أخرى غير المذكورة، أو تخبرونا عن مدى اتفاقكم مع هذه الأسباب من عدمه، وذلك كي تتم الفائدة.

1- سيرة ذاتية اقوى

الدراسة في إحدى الجامعات العالمية أو الدراسة في الخارج عموما هو شيء يصقل مهاراتك ويزيد تجربتك الأمر الذي ينعكس في الأخير على سيرتك الذاتية، ويجعلها أكثر قيمة وتفضيلا.

2- تطور لغوي هائل

هل تتذكر كم السنوات المدرسية التي قضيتها في بلدك تتعلم لغة أجنبية؟ ربما سنة دراسية واحدة في بلد أجنبي جديد توازي في التعلم وتطوير لغتك كل ما قضيته سابقًا، فالممارسة الحياتية للغة تسهم بشكل فعال في نقلك إلى مساحة أخرى من الإجادة والتميز.

مقارنة شاملة بين دراسة اللغة الإنجليزية في أمريكا وبريطانيا

3- تجربة مثيرة

 الدراسة في الخارج والانتقال على إثرها لبلد اجنبي جديد ربما لم تره من قبل هو تجربة مثيرة تمنحك مزيجا من الفرص للعيش بشكل مختلف والتجديد في ذاتك بما تصبح معه أفضل.

4- تنمية قدراتك في التعامل مع الآخرين

في سفرك إلى الخارج للدراسة أنت على موعد مع معاملات كثيرة مع العديد من الناس من شتى الثقافات والطبقات والصفات كذلك، وهذا التعاملات المتنوعة ستزيد من فرص تطوير شخصيتك وستجعلك قادرًا على التعامل مع شتى البشر.

تعرف على: ما هو الفرق بين الكلية والجامعة ؟ وما هو الخيار الأفضل لك؟

5- صداقات ممتدة

ليس شرطًا أن كل من تقابله ستعقد معه صداقة، لكن بالتأكيد في رحلتك الدراسية  ستقابل ولو صديقًا واحدًا جيدًا، تستمتر صداقتك معه إلى الأبد.

6- بيئة اجتماعية مختلفة

الاختلاف دائمًا يقدم لك فرصة كي ترى أشياء لم تعدها، ومن ثم يمكنك اقتباس الأشياء النافعة من ثقافة الآخرين وترك السيء، وبالتالي تتطور لديك صفاتك الشخصية ونمط حياتك.

7- تدريس بشكل مختلف

لكل دولة نظامها التعليمي الخاص بها، وحينما تقصد بلدًا مميزًا للدراسة بالتأكيد ستحصل على تجربة دراسية مختلفة ونوعية، حتمًا سيكون تأقلمك في البداية شاقًا بعض الشيء، لكن مع اندماجك في المنظومة ستكون قريب من تحقيق نتائج مبهرة. 

8- الاستقلالية

كشاب أو باحث أكاديمي؛ مع الدراسة في الخارج أنت على موعد مع استقلالية تامة، استقلالية تعفيك من تحكم الآخرين وتسمح لك بممارسة حياتك بالطريقة التي تفضلها.

9- تعلم الاعتماد على الذات

الانتقال لـ الدراسة في الخارج هي تجربة فردية بامتياز، لا أحد هنا لينوبك عنك في خدمة ذاتك أو القيام على أمرك بداية من الطعام وانتهاء بالدراسة وما سواها، لذا فإن هذه التجربة هي فرصة جيدة لتتعلم كيفية الاعتماد على ذاتك بشكل كامل.

10- ستكتسب معرفة أكبر بالثقافات المختلفة

قد يجد البعض في نفسها حساسية معينة مغلوطة تجاه ثقافة بعينها، لكن من رأي ليس كمن سمع، فـ الدراسة في الخارج تتيح لك التعرف على عديد من الزملاء من ثقافات مختلفة الأمر الذي يجعلك أقدر على تقبل الآخر والتعايش معه وفهمه عن قرب.

11- كن واجهة مشرفة

من خلال الدراسة في الخارج تستطيع بسهولة أن تتعرف على وجهة نظر الآخرين في ثقافتك ومجتمعك القادم منه، ومن ثم يمكنك أن تظهر نفسك بالشكل اللائق الذي يصحح في أذهان الآخرين صورة مجتمعك وثقافتك إن كانوا يحملون لها في أذهانهم صورة مغلوطة.

  1. 12. تعرف على قدراتك

البيئة الجديدة التي تمارس فيها الحياة وحدك؛ هي بيئة صالحة لتتعرف جيدًا على قدرات ذاتك كما لم تتعرف عليها من قبل.

13- النضج

 إذا كنت ما زلت في سن صغير حين تخرج للدراسة في الخارج؛ فأنت بالتأكيد مع هذه التجربة ستكون أقرب للنضج وللوصول إلى خبرة حياتية جيدة تساعدك في قادم عمرك.

14-  اكتساب تجربة الحياة

الدراسة في الخارج هي تجربة حياتية قبل أن تكون أي شيء آخر، لذلك ستتعلم منها الكثير من ناحية تنظيم وقتك وتكثيف جهدك والتعامل مع المواقف الصعبة وغير المتوقعة والاستقلالية، والاكتفاء الذاتي، واستخدام الموارد المتاحة، والاقتصاد في المال، والعمل، وأشياء أخرى كثيرة.

15- العفوية والمغامرة دون خجل

وجودك في مجتمع جديد على بعد آلاف الأميال من منزلك، هو فرصة مميزة لك حتى تغامر وتكون عفويًا وغير متكلف..

16- شهادة تعليمية ذات قيمة

دراستك في الخارج هي فرصتك الرائعة للحصول على شهادة دراسية ذات قيمة، وبالتالي تتفتح أمامك مستقبلًا آفاق كثيرة من الفرص الوظيفية المميزة.

17- أنت قريب حتما من التفوق

في بلدك الأم ربما أنت منشغل بأشياء كثيرة غير الدراسة والعلم، بينما  أنت في تجربة الدراسة في الخارج أنت موجود هنا للتعلم وفقط الأمر الذي يعني الكثير بالنسبة لك، ويؤهلك تلقائيًا للتفوق والنجاح والوصول إلى معدلات مميزة.

18فرص الاستمرار في بلد الدراسة

وجودك للدراسة في بلد أجنبي كأمريكا مثلًا، يجعل لديك فرصة للحصول على إقامة دائمة، ويمهد لك الطريق في أن تحظى بحياة علمية ووظيفية على قدر عالٍ من الجودة.

هل تريد الدراسة والعمل في الخارج في نفس الوقت؟! إليك طريقة مضمونة

19- سوف تقدر أسرتك أكثر

وجود على بعد آلاف الأميال من موطنك سيولد في ذاتك شعورًا بالحنين إلى أسرتك وعائلتك، الأمر الذي سيساهم بقدر كبير في تقدير قيمتهم الكبيرة بالنسبة لك.

20- أنت مميز

تجربتك المختلفة عن الآخرين تمنحك في مجتمعك وموطنك تميزًا وتفردًا، الأمر الذي يعود بالنفع عليك لا في الفرص الوظيفية لك فحسب ولكن كذلك في نظرة الآخرين إليك وتقديرهم لك؟

GGSA Educational Consulting Agency