كيف يمكن للطلاب الدوليين العمل في أمريكا أثناء الدراسة وكسب المال؟

كيف يمكن للطلاب الدوليين العمل في أمريكا أثناء الدراسة وكسب المال؟

نظراً لكون الولايات المتحدة الأمريكية من أغلى دول العالم للدراسة في الخارج بالنسبة للطلاب الدوليين، ترتبط أغلب الاستفسارات التي تردنا بالسؤال التالي “هل يمكنني العمل في أمريكا أثناء الدراسة؟”. الإجابة المختصرة هي نعم، يمكن للطلاب الدوليين العمل في أمريكا أثناء الدراسة ولكن مع وجود بعض القيود. فإن كنت تبحث عن فرص لتمويل نفقات الدراسة والمعيشة في أمريكا، وتقوية السيرة الذاتية الخاصة بك مع اكتساب الخبرة اللازمة في مجال دراستك، سنتعرف في هذا المقال على مميزات وشروط العمل في أمريكا أثناء الدراسة للطلاب الدوليين. 

دعونا نبدأ بالإشارة إلى أنّ العمل أثناء الدراسة في أمريكا مقيّد بعض الشيء. كما تتعامل الحكومة الأمريكية مع حالات العمل غير القانوني بشكل جدّي. فعلى سبيل المثال، انتهاكك للقوانين الموضوعة والعمل دون تصريح يؤدي إلى تعريض إقامة الطالب للخطر. في أغلب الحالات قد يتم ترحيلك من البلاد مع فرض عقوبات أخرى. لذلك من المهم التقيّد بالمعلومات التي سنذكرها في مقالنا التالي لكي لا ينتهي بك المطاف بارتكاب أخطاء قد تهدد مسيرتك الأكاديمية والمهنية. 

ما هي تأشيرة الدراسة الأمريكية التي تسمح لك بالعمل أثناء الدراسة في أمريكا؟ 

تحدثنا في مقالنا السابق عن فيزا الدراسة في أمريكا عن أنواع التأشيرات التي يحصل عليها الطالب للسفر والدراسة في أمريكا. تأشيرة F1 (تُمنح لدراسة البرامج الأكاديمية ودراسة اللغة الإنجليزية) تسمح لحاملها بالعمل في أمريكا أثناء الدراسة كما سنوضح في الأقسام اللاحقة. في حين أنّ الدراسة في أمريكا مع تأشيرة M1 (تُمنح للدراسة في مدرسة غير أكاديمية أو مهنية) لا تؤهلك للعمل أثناء الدراسة، وإنّما يمكن العمل كمتدرب مهني بعد الانتهاء من دراستك. 

انظر: ماجستير مرتبط بالهندسة في أمريكا: ابدأ من منزلك وتخرج في أمريكا

ما هي أنواع فرص العمل أثناء الدراسة في أمريكا؟

ما هي أنواع فرص العمل أثناء الدراسة في أمريكا؟

عندما يتم قبولك للدراسة بدوام كامل في إحدى الجامعات الأمريكية المعترفة في البلاد وأنت مستعد للسفر، ستحتاج للتقديم على تأشيرة الدراسة F1. كما ذكرنا سابقاً، تُمنح هذه التأشيرة لدراسة أي برنامج أكاديمي. عند حصولك على هذه التأشيرة الدراسية، يوجد نوعين من فرص العمل أثناء الدراسة في الولايات المتحدة: داخل الحرم الجامعي وخارج الحرم الجامعي. النوع الثاني مقيّد بشكل أكبر لأغلب الطلاب الدوليين، لكننا سنناقش في شروط كل نوع منها. 

1. العمل أثناء الدراسة في أمريكا داخل الحرم الجامعي On-campus

تسمح لك تأشيرة الطالب الأمريكية بالعمل داخل الحرم الجامعي بدوام جزئي (لمدة تصل حتى 20 ساعة أسبوعية) أثناء فترة الدوام الفصلية. والعمل بدوام كامل (حتى 40 ساعة أسبوعية) خلال فترة الأعطال الدراسية. 

في هذا السياق، يمكن تعريف العمل داخل الجرم الجامعي بأنّه: العمل الذي يتم بالكامل في حرم الجامعة أو في موقع خارجي تابع للجامعة. على سبيل المثال، العمل في كافيتيريا الجامعة أو المكتبات التابعة لها أو ما شابه ذلك. 

إن كنت مهتم بالعمل أثناء الدراسة داخل الحرم الجامعي، الخطوة الأولى لك هي التواصل مع ما يعرف بمسؤول المدرسة المعين أو Designated School Official (DSO). حيث أنّ DSO هو شخص يعمل لدى الجامعة التي تم قبولك فيها ويساعدك في إيجاد الوظائف المتاحة والمناسبة لك. 

من المهم التخطيط للأمر بشكل مسبق. حيث أنّ حصولك على فرص عمل في الحرم الجامعي يتطلب منك تقديم طلب قبل 30 يوماً من بدء برنامجك الدراسي. في حال تم الموافقة على طلبك وإيجاد العمل المناسب لك، ستحصل على خطاب موافقة. هذا الخطاب ستحتاجه لاحقاً للتقديم والحصول على رقم الضمان الاجتماعي (SSN) في أمريكا.

اقرأ: فرصة لدراسة إحدى برامج الماجستير المتعلقة بعلوم الحاسوب في أمريكا برسوم منخفضة

2. العمل أثناء الدراسة في أمريكا خارج الحرم الجامعي Off-campus

تصبح الأمور أكثر تعقيداً للطلاب الدوليين الراغبين بالعمل أثناء الدراسة خارج الحرم الجامعي. حيث تم وضع قيود صارمة وتم اختيار برامج معينة لهؤلاء الطلاب. ويشير العمل خارج الحرم الجامعي إلى أي وظيفة خارج جامعتك أو أي موقع خارجي غير تابع لها. 

مع ذلك، العمل خارج الحرم الجامعي متاح للطلاب الذين يدرسون في أمريكا بدوام كامل مع تأشيرة F1. الذين أنهوا عاماً دراسياً واحداً على الأقل من دراستهم في أمريكا. والبرامج التي تم تخصيصها للطلاب الراغبين بالعمل خارج الحرم الجامعي هي: 

التدريب العملي الاختياري (OPT)، وملحق التدريب العملي الاختياري المرتبط بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)، والتدريب العملي المنهجي (CPT).

بالإضافة إلى البرامج المخصصة السابقة، قد يتم منح تصاريح للطلاب للعمل خارج الحرم الجامعي في حالات مخصصة. هذا يشمل: زيادة مفاجئة في تكاليف دراستك ومعيشتك أو انخفاض كبير في قيمة العملة التي يعتمد عليها الطالب لدفع نفقات دراسته أو تغيرات غير متوقعة في مصادر الدعم المتاحة للطالب الدولي.

قد يهمك: ما هي أرخص الجامعات الطبية في أمريكا للطلاب الدوليين؟

العمل خارج الحرم الجامعي للطلاب عبر التدريب العمل الاختياري Optional Practical Training (OPT)

العمل خارج الحرم الجامعي للطلاب عبر التدريب العمل الاختياري Optional Practical Training (OPT)

يسمح برنامج التدريب العمل الاختياري Optional Practical Training (OPT) للطالب الدولي بالعمل خارج الحرم الجامعي لمدة سنة (12 شهراً) بدوام كامل في وظيفة أو تدريب مرتبط بمجال دراسته. من مميزات هذا البرنامج للعمل أثناء الدراسة في أمريكا أنّ الطالب يمكنه اختيار العمل بدوام جزئي. عندها تصبح مدة البرنامج أطول من سنة. بصورة أوضح، يتم احتساب العمل لمدة شهر من OPT بدوام جزئي على أنّه نصف شهر من OPT بدوام كامل. 

يضاف أنّ الطالب يمتلك حرية الاختيار بين استغلال مدة البرنامج هذا للعمل أثناء الدراسة أو العمل بعد التخرج أو حتّى العمل بنصف المدة أثناء الدراسة والنصف الآخر بعد التخرّج. فعلى سبيل المثال، عند العمل لمدة 6 أشهر من OPT بدوام كامل أثناء الدراسة، يبقى للطالب إمكانية إجراء 6 أشهر من العمل بنفس البرنامج بعد الانتهاء من دراسته في أمريكا.

لاحظ أنّه من أهم شروط العمل عبر التدريب العمل الاختياري OPT: 

  1. أن تكون الوظيفة مرتبطة بمجال دراستك في أمريكا. إذا كنت تدرس الهندسة على سبيل المثال، لا يمكنك العمل في مطعم عبر هذا البرنامج. 
  2. يجب إكمال سنة واحدة على الأقل من دراستك لتكون مؤهل للتقديم على OPT. 
  3. إن لم تستخدم هذا البرنامج للعمل أثناء الدراسة، تمتلك 14 شهراً فقط بعد التخرّج للانتهاء منه. 
  4. العمل لمدة 12 شهراً إضافية ممكنة في حال دراسة برنامج جامعي أخر في أمريكا.

اقرأ: ادرس في جامعة جنوب فلوريدا الأمريكية: التكلفة والتخصصات وشروط التقديم 

العمل خارج الحرم الجامعي للطلاب عبر ملحق التدريب العملي الاختياري المرتبط بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)

برنامج ملحق التدريب العملي الاختياري STEM هو امتداد لبرنامج OPT المذكور مسبقاً. مع فروقات في المدة المسموحة للطالب بالعمل في أمريكا أثناء الدراسة أو بعدها. من خلال هذا البرنامج المميز، يمكن للطالب الدولي الذي يدرس في مجالات مرتبطة بالعلوم أو التكنولوجيا أو الهندسة أو الرياضيات بدوام كامل في إحدى الجامعات الأمريكية أن يعمل لما يصل حتى 3 سنوات بدوام كامل (بدلاً من سنة واحدة في برنامج OPT). 

مع ذلك، تبقى شروطه شبيهة بشروط البرنامج السابق. حيث يمكن للطالب العمل في وظيفة مرتبطة بمجال دراسته حصراً.

العمل خارج الحرم الجامعي للطلاب عبر التدريب العملي المنهجي Curricular Practical Training (CPT)

العمل خارج الحرم الجامعي للطلاب عبر التدريب العملي المنهجي Curricular Practical Training (CPT)

تصبح خيارات العمل أثناء الدراسة في أمريكا أكثر تحديداً عبر برنامج التدريب العملي المنهجي CPT. حيث يمكن للطالب الدولي العمل بدوام جزئي (ما يصل حتى 20 ساعة أسبوعية) أو بدوام كامل (ما يصل حتى 40 ساعة أسبوعية) عبر هذا البرنامج. مع ذلك، يشترط أن يكون التدريب أو العمل جزء من منهاج البرنامج الدراسي. 

بصورة أوضح، لنفرض أنّ الطالب يدرس إدارة الفنادق وجزء من برنامجه الدراسي إجراء بعض التدريب في إحدى الفنادق لكي يتمكن من التخرج، عندها يمكنه العمل عبر برنامج التدريب العملي المنهجي CPT. أي لا يمكن العمل بأي وظيفة لا تُعتبر جزء من منهاج برنامجك الدراسي كشرط لإكمال ساعات التدريب المطلوبة للتخرج. 

على عكس برنامج التدريب العمل الاختياري OPT، لا يحتاج الطالب الراغب بالاستفادة من برنامج التدريب العملي المنهجي CPT لطلب تصريح عمل أو ما شابه ذلك. بل يكفي حصوله على الموافقة الخطيّة من مسؤول المدرسة المعين DSO. 

لكن انتبه إلى بعض النقاط أثناء اختيار هذا البرنامج. لا يوجد عدد مشروط من أشهر التدريب أو العمل، بل يعتمد الأمر على ساعات العمل المطلوبة لإكمال برنامجك الجامعي. ومن المهم جداً معرفة أنّ العمل أثناء الدراسة لأكثر من 12 شهراً بدوام كامل عبر CPT لا يؤهلك للعمل عبر البرنامج الآخر OPT بعد التخرّج. 

مع ذلك، من الجميل معرفة أنّ العمل عبر نفس البرنامج CPT بدوام جزئي أثناء الدراسة أو العمل لأقل من 12 شهراً بدوام كامل، لا يؤثر على فرص عملك عبر برنامج OPT بعد التخرج أبداً. 

أخيراً لن ننسى إضافة أنّ برنامج التدريب العملي المنهجي CPT يمكن إجراؤه أثناء الدراسة في أمريكا فقط. أي من غير الممكن الاستفادة منه بعد التخرّج من الجامعة الأمريكية. 

انظر: ما هي أسهل الجامعات الأمريكية في القبول؟ وهل تقبل معدلات منخفضة؟

هل يمكن دفع رسوم الدراسة والمعيشة من العمل أثناء الدراسة في أمريكا؟

هكذا نجد أنّه يوجد أكثر من فرصة لإيجاد العمل المناسب أثناء الدراسة في أمريكا كطالب دولي. لكن النقطة الأهم هي معرفة البرنامج الأنسب لوضعك كطالب هناك. وربما العمل أثناء الدراسة في أمريكا داخل الحرم الجامعي هو الخيار الأفضل لأغلب الطلاب الدوليين. كونه غير مشروط بمدة زمنية معينة وأكثر مرونة وأقرب للطالب. 

مع ذلك، انتبه إلى أنّ أي نوع من العمل أثناء الدراسة في أمريكا غير كافٍ لتغطية تكاليف الدراسة والمعيشة لك كطالب دولي. ومن أهم شروط الحصول على تأشيرة الدراسة في أمريكا، إثبات امتلاك المصادر المالية الكافية لتغطية كامل التكاليف. وكما تحدثنا في مقالنا السابق بعنوان “مقابلة السفارة الأمريكية للدراسة: كيفية التحضير والأسئلة المتوقعة والمكررة دائماً!” إنّه لخطأ فادح أنّ تذكر فرص العمل لك كطالب في أمريكا كمصدر للتمويل.

ولمعلومات شاملة عن المبالغ التي تحتاجها للدراسة والمعيشة في أمريكا انظر مقالنا السابق: تكاليف الدراسة في أمريكا: أسعار الثانوية والبكالوريوس والدراسات العليا في جامعات أمريكا

غولدن غيت مستعدين للمساعدة دائماً

 إذا كنت بحاجة إلى المساعدة في معرفة فرص العمل المناسبة لك في أمريكا وكيف يمكنك استثمارها بالشكل المناسب، نحن في غولدن غيت مستعدين لمساعدتك! يمكننا إرشادك ومساعدتك من خلال خبراتنا في مجال الدراسة في أمريكا. احصل على استشارتك المجانية الآن عبر تعبئة الطلب الخاص بنا بالضغط على الرابط  في الأسفل، وخلال 24 ساعة سيقوم أحد خبرائنا بالتواصل معك ومساعدتك في كامل خطوات التقديم.    

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GGSA Educational Consulting Agency